Home

مذاهب العلماء في العمل بِالْحَدِيثِ الضعيف

من العلماء من ذهب إلى جواز العمل بالضعيف مطلقا، ومنهم من منع العمل به مطلقا. ومنهم من توسط في المسألة فذهب إلى أنه يعمل به في الفضائل دون غيرها، وهذا حاصل مذاهب العلماء في هذه المسألة: المذهب الأول: لا يجوز العمل بالحديث الضعيف مطلقا، لا في فضائل الأعمال ولا في الحلال والحرام مقدمة في مصطلح الحديثالحديث الثامن-الحديث المقطوع والضعيف، والحديث المعلقتابع مذاهب العلماء في العمل بالحديث الضعيف وشروط العمل به. المذهب الثاني: ذهب الإمام أحمد بن حنبل، وأبو داود صاحب السنن، وابن منده، وغيرهم إلى العمل بالحديث الضعيف في الأحكام، وتقديمه على القياس.

الحديث الضعيف: مفهومه وحكم العمل به وشروط

  1. اشتهر عند كثير من الناس العمل بالحديث الضعيف بحجة فضائل الأعمال، دون مراعاة شروط العلماء بذلك، حتى صار ذلك ديدنهم مما أفقدهم التحسس والاهتمام بالدليل الشرعي الصحيح الثابت عن الله ورسوله ﷺ، مما أوقعهم في البدع، وبالتالي في الشرك من حيث الغلو في رسول الله ﷺ مما أدى بهم إلى.
  2. والبعض تشدد فقال لا يجوز العمل بالحديث الضعيف مطلقا ، لا في الفضائل ولا في الأحكام ، من السابقين والمتأخرين ،. وبعض العلماء فصل في الأمر فقال يعمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال ، ووضع لذلك شروطا منها: 1) أن لا يكون الحديث شديد الضعف ، كالمتروك والموضوع،. 2) أن يكون في فضائل.
  3. 33- قال الإمام ابن حجر الهيتمي الفتح المبين في شرح الأربعين قد اتفق العلماء على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال؛ لأنه إن كان صحيحاً في نفس الأمر فقد أُعطي حقه من العمل به، وإلا لم يترتب على العمل به مفسدة تحليل ولا تحريم، ولا ضياع حق للغير
  4. المذهب الثالث وهو الراجح المعتمد : يعمل بالحديث الضعيف في الفضائل والمناقب والترغيب والترهيب فقط، ولا يعمل به في الحلال والحرام و العقائد وقد ذكر هذا المذهب أصحاب هذا المذهب للعمل بالحديث الضعيف شروطاً هي: 1ـ أن يكون الضعف غير شديد فيخرج من انفراد من الكذابين والمتهمين.
  5. أولا: حكم العمل بالحديث الضعيف: لما كان الحديث الضعيف على احتمال أن يكون راويه قد حفظه وأداه على وجهه الصحيح، فقد كان ذلك مثار اختلاف كبير بين العلماء في العمل به، دارت به مناقشات طويلة

تابع مذاهب العلماء في العمل بالحديث الضعيف وشروط العمل به

29- ذكر المذاهب في الأخذ بالضعيف واعتماد العمل به في الفضائل ليعلم أن المذاهب في الضعيف ثلاث حكمُ العملِ بالحديثِ الضعيفِ ضعفاً يسيراً: لقد اتفق أهلُ العلم على الأمور التالية: 1- لا يجوزُ العملُ بالحديثِ الضعيفِ في العقائدَ،ولا بأصولِ العباداتِ أو المعاملاتِ

فإن العلماء تعددت أقوالهم في العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال، فمنهم من أجاز العمل به بشروط، وهذا قول أكثرهم حتى نُقِلَ عليه الاتفاق، ومنهم من منع العمل به مطلقا، وقد ذكرنا أقوالهم في الفتوى رقم: 41058. وانظر كلام شيخ الإسلام حول هذا في الفتوى رقم: 19826 المصدر الأول للأنيمي المترجم للعربي قد اتفق العلماء على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال؛ لأنه إن كان صحيحاً في نفس الأمر فقد أُعطي حقه من العمل به، وإلا لم يترتب على العمل به مفسدة تحليل ولا تحريم، ولا ضياع حق للغير فالحاصل : أن الحديث المرسل في ذاته ضعيف لا يحتج به ، لكنه إذا اعتضد بما يقويه ويدل على أن له أصلا : فقد ذهب جمهور الفقهاء إلى الاحتجاج به ، لا لمجرده ، ولكن لما قارنه من معضدات تقويه ، فلا بأس من ذكره والاحتجاج به حينئذ ؛ حيث ثبت معناه بالقياس أو بقول الصحابي ونحو ذلك أولاً: أقوال العلماء في العمل بالحديث الضعيف. ا ختلف العلماء في العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال فذهب بعضهم إلى جواز العمل به ولكن بشروط ، وذهب آخرون إلى منع العمل . قد روى جمّ من السلف وجمع من الخلف فيما يروى عنهم.

وقد اشترط أهل العلم للعمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال شروطاً، منها: ألا يكون موضوعاً، وأن يكون مندرجاً تحت أصل كلي في الشريعة، جاء في شرح الأربعين النووية لابن دقيق العيد: وشرط جواز العمل به: أن لا يشتد ضعفه، بأن لا يخلو طريق من طرقه من كذاب أو مهتم بالكذب، وأن يكون. ومع الدعوة القوية والمتنامية إلى العمل بالحديث الثابت -الصحيح والحسن- دون ما سواه، ظهرت مسألة العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال، حيث يجوِّزها جمع من العلماء بشروط، وقرر جماعات من أهل. وقال الإمام إبن الهمام في كتاب الجنائز من فتح القدير الاستحباب يثبت بالضعيف غير الموضوع. وقال الإمام إبن حجر الهيتمي في الفتح المبين أتفق العلماء على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال لأنه إن كان صحيحاً في نفس الأمر فقد أُعطي حقه من العمل به شارك. اختلف الفقهاء في العمل بالحديث الضعيف فمنهم من أهمل العمل به، ومنهم من أخذه في فضائل الأعمال، ومنهم من أخذ به مطلقا في الأحكام والفضائل ومن العلماء من أخذ به إلاّ إذا كان الراوي مجروحا بكذب أو غفلة أو مجهول الحال. ومن شروط العمل بالحديث الضعيف: أن يكون الضعف غير شديد.

المذهب الثاني: يعمل به في فضائل الأعمال بشروط. المذهب الثالث: لا يعمل به مطلقا لا في الأحكام ولا في الفضائل. هذه هي مذاهب العلماء في العمل بالحديث الضعيف، وحتى يتضح ما قررناه سلفا من أن الضعيف المتروك لم يقل أحد بجواز العمل به لا في الفضائل ولا في الأحكام نعرض هذه المذاهب. 15,636. اختلف العلماء في العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال فذهب بعضهم إلى جواز العمل به ولكن بشروط، وذهب آخرون إلى منع العمل به. ولخص الحافظ ابن حجر رحمه الله شروط جواز العمل بالحديث الضعيف. ما نصه الأتي فيما يتكلم عن أقوال العلماء عن الحديث الضعيف الذي تلقته العلماء بالقبول :أما تلقي العلماء لحديث بالقبول فهو من الأمور التي تزول به العلة و تخرج الحديث من حيز الرد الى العمل بمقتضاه ، بل ذهب بعض العلماء الى أن له حكم الصحة ؛ قال الحافظ ابن حجر : (( و جزم القاضي أبو. اختلف العلماء في العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال، فذهب بعضهم إلى جواز العمل به ولكن بشروط، وذهب آخرون إلى منع العمل به. فأرجو منكم ذكر الأحاديث (الصحيحة) فقط في باب أذكار الصباح وال.. وقال العلامة النووي - وهو من أشهر القائلين بجواز العمل بالحديث الضعيف في الفضائل - في كتاب الأذكار: قال العلماء من المحدثين والفقهاء وغيرهم: يجوز ويستحب العمل في الفضائل والترغيب والترهيب بالحديث الضعيف، ما لم يكن موضوعًا، وأما الأحكام كالحلال والحرام والبيع والنكاح.

1- الأحاديث التي لم تصح وعليها العمل (دراسة استقرائية نقدية لأبواب العبادات في جامع الترمذي) للدكتور عامر عبدالفتاح حسن، وتكلم فيه عن أسباب عمل العلماء بالحديث الضعيف، وقام بدراسة هذه الأسباب ما نُقل عن العلماء في العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال: 1- قال الإمام أحمد وغيره من الأئمة: إذا روينا في الحلال والحرام شدَّدنا، وإذا روينا في الفضائل ونحوها تساهلنا (8). 2- قال النووي.

حكم العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعما

وقد وجه الحافظ الهيثمي الاستدلال للعمل بالضعيف في فضائل الأعمال فقال : قد اتفق العلماء على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال لأنه إن كان صحيحاً في نفس الأمر فقد أعطي حقه من العمل به ، و إلا لم يترتب على العمل به مفسدة تحليل ، ولا تحريم ، ولا ضياع حق للغير أهـ 1- لا يحتج في دين الله تعالى بشيء من الأحاديث إلا بما صحت روايته عن النبي صلى الله عليه وسلم، فالصحيح هو الذي تقوم به الحجة لا الضعيف. 2- إذا ترك العلماء أو بعضهم العمل بالحديث الصحيح، فهذا راجع إلى وجود دليل آخر يرونه. العمل بالحديث الضعيف مسالة تثار من وقت لأخر ، وانا هنا حاولت جمع اراء العلماء حول مسالة العمل لالحديث.

أقوال العلماء في حكم العمل بالحديث الضعيف Dann's Arabi

  1. أقوال العلماء في العمل بالحديث الضعيف مجلة النور المبي
  2. هل يجوز العمل بالحديث الضعيف
  3. أقوال العلماء في الأخذ بالضعيف في فضائل الأعمال : الحمد لل

الحديث الضعيف روايته وحكم العمل ب

  1. أقوال العلماء في الأخذ والاستدلال بالأحاديث الضعيفة
  2. مذاهب العلماء في الأخذ بالضعيف واعتماد العمل به في الفضائل
  3. جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال وبعض الأحكام
  4. هل يجوز العمل بـ الحديث المرسل في أحكام الشريعة
  5. اقوال العلماء فى العمل بالاحاديث الضعيفة - tarikalkhay
  6. شروط العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال - إسلام ويب

حكم العمل بالحديث الضعيف بين النظرية والتطبيق والدعوى

اختلف العلماء في العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال

  1. رسالة في أحاديث الفضائل وحكم العمل بالحديث الضعي
  2. كتاب الصنعة الفقهية في قول الترمذي: (حديث ضعيف وعليه العمل
  3. حكم قبول الحديث الضعيف في فضائل الأعمال - إخوان أونلاين
  4. هل العلماء يتركون العمل بالحديث الصحيح أحيانا، ويعملون

ماحكم العمل بالحديث الضعيف ؟ / وماهي مذاهب العلماء في ذلك

  1. ماحكم العمل بالحديث الضعيف ؟ / وماهي مذاهب العلماء في ذلك؟
  2. العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال - الألباني
  3. هل يجوز العمل بالحديث الضعيف للشيخ أبوإسحاق الحويني
  4. حكم الأخذ بالحديث الضعيف | أ.د علي جمعة
  5. هل يجوز العمل بالحديث الضعيف
  6. هل يجوز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال | معالي الشيخ صالح العصيمي

رأى العلماء فى الحديث الضعيف والعمل به للدكتور مصطفى ابو عمارة

لقاء[24 من 30] ما حكم العمل بالحديث الضعيف؟!! الشيخ ابن عثيمين - مشروع كبار العلماء